الرئيسية / مقالات / بن دغر يقر بفضيحة المليارات المسحوبة من إيرادات عدن باعتبارها أموالاً سيادية

بن دغر يقر بفضيحة المليارات المسحوبة من إيرادات عدن باعتبارها أموالاً سيادية

✍ماجد الداعري

اعتقد بن دغر واهما،أنه قد أثبت للرئيس والشعب اليمني عن براءته بذلك الرد الإقراري منه بالتورط بفضيحة سحب أكثر من 14مليون دولار من حساب حكومي لمحافظة عدن معتمدة بتوجيهات رئاسية لتنفيذ مشاريع ترميم ضرورية واصلاحات غاية في الاهمية بصندوق نظافة وتحسين محافظة عدن،والقيام بتحويلها لحساب خارجي مفتوح-بصورة لصوصية سرية دون تنسيق مع الجهات المعنية بعدن او حتى اشعار للمحافظ بذلك،وهو الأمر الذي يؤكد حتمية سعي #الكذاب_الأشر لسرقة المبلغ ومحاولة التستر على فضيحته بمزاعم واهية وحجج متناقضة لامنطق لها وفقا للمعطيات التالية:
أولا :ماعلاقة مشروع اتصالات وتقوية انترنت غير موجود اساسا بالبلاد باحتياجات ملحة وطارئة كحل مشاكل طفح المجاري وتكدس القمامة وتنظيف الشوارع لمحاربة الامراض والاوبئة بمشروع ثانوني ترفيهي كتطوير الانترنت في بلد بدون كهرباء اصلا ولاماء ولا راتب ولا امن ولا دولة ولا خدمات ولا…غيرها..
ثانياً:لماذا سحبت الحكومة قرابة خمسة مليار بوقت آخر تحت مسمى تطوير الاتصالات وإدخال كابل انترنت بمواصفات دولية وسرعة سحرية وأين هو ذلك النت والسرعة والتطور إلى اليوم.
ثالثاً: لماذا تم سحب المبلغ سرا مع غياب المحافظ خارج البلاد ودون تنسيق رسمي معه او حتى اشعاره كمسؤول معني بالتصرف بالمبلغ المحدد الغرض منه مسبقاً بالإتفاق مع الرئيس.
رابعاً:لماذا لم يتم التصرف بالمبلغ وسحبه خلال فترة المحافظ السابق اللواء الزبيدي طالما وتلك الحاجة الحكومية إليه كانت أشد إلحاحا مما هو عليه الوضع المالي اليوم بعد طباعة البنك المركزي اكثر من 600مليار ريال بروسيا.
خامساً: كيف لأموال مشاريع تنموية ملحة من ضرائب وجمارك عدن أن تكون أموال سيادية للدولة لاعلاقة للمحافظة وقيادتها فيها بينما أموال منفذ الوديعة ملك لهاشم الأحمر وشلته وغاز صافر ملك لأبناء مأرب وعلي محسن والإخوان المسلمين فقط.
سادساً : متى تمكنت حكومة بن دغر من إلزام كل المحافظات المحررة بارسال الضرائب والجمارك إلى بنكه المركزي الوهمي بعدن كما يزعم باعتبارها أموال سيادية للدولة واتحداه وكل مرتزقته ومن حوله أن يثبتوا تحويلة مالية واحدة من مأرب فقط إلى اليوم.ولعل كل هذا الكذب البواح خير تأكيد على سرقة رئيس حكومة الشرعية للخمسة المليار الخاصة بإيرادات عدن وإقراره بذلك بكل تفاخر حينما زعم أن إدارة الدولة تتطلب مثل هذه السرقات المفضوحة كونها تختلف عن إدارة الشركات التجارية الخاصة وذلك في محاولته الانتقاص من الخبرات الإدارية للمحافظ المفلحي ومحاولته ضرب علاقته بالقائد اللواء عيدروس الزبيدي الذي اضطر من باب النكاية بالمفلحي إلى الإشادة بنزاهته ودوره في فتح حسابا حكوميا بالبنك لإيرادات عدن وتكفله بدفع قيمة المشتقات النفطية للمحطات الكهربائية والمرتبات في وقت غاب فيه اي دور حكومي وتأكيده بإلتزامه بالضوابط القانونية الخاصة بالسحب المالي من ذلك الحساب الذي افرغه هو بعملية سحب إجرامية غير مبررة مقارنة بالاحتياجات الضرورية الملحة لصندوق النظافة والتحسين بعدن على سبيل المثال .

شاركها

شاهد أيضاً

“ملحمة بطولية جديدة “

البحث الجنائي عدن خورمكسر قصة نصر جديدة  كتبها أبطال معركة البحث الجنائي في خورمكسر عدن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *