الرئيسية / أخبار عاجلة / اعتداء‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬ترك‭ ‬فراغًا‭ ‬للإرهابيين

اعتداء‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬ترك‭ ‬فراغًا‭ ‬للإرهابيين

عدن24|متابعات

يسكن اليمن‭ ‬27‭ ‬مليون‭ ‬مواطن‭. ‬وتشترك‭ ‬في‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وسلطنة‭ ‬عمان،‭ ‬وتطل‭ ‬على‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب،‭ ‬وهي‭ ‬حلقة‭ ‬وصل‭ ‬إستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬والبحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬

تواجه‭ ‬اليمن‭ ‬تحديًا‭ ‬كبيرا،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يهدد‭ ‬استقرارها‭ ‬السياسي‭ ‬والوحدة‭ ‬والسلام‭ ‬الإقليمي‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬أيضًا‭ ‬وحدتها‭ ‬كدولة‭ ‬وتماسكها‭ ‬الاجتماعي‭. ‬ومنذ‭ ‬تدبير‭ ‬الميليشيا‭ ‬لانقلاب‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2014،‭ ‬توقفت‭ ‬عملية‭ ‬الانتقال‭ ‬السلمي‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تحولها‭ ‬إلى‭ ‬دولة‭ ‬مفعمة‭ ‬بالاضطرابات‭ ‬والحرب‭ ‬الأهلية،‭ ‬لقي‭ ‬فيها‭ ‬آلاف‭ ‬الأشخاص‭ ‬حتفهم‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬نساء‭ ‬وأطفال‭. ‬وأثرّ‭ ‬ذلك‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الحكومة‭ ‬للإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬العنيف،‭ ‬مما‭ ‬خلق‭ ‬فراغًا‭ ‬يسمح‭ ‬للأرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬بالازدهار‭.‬

ثورة‭ ‬الشباب‭ ‬والمبادرة

بعد‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬توحيد‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬1990،‭ ‬اندلعت‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭. ‬بالنسبة‭ ‬للكثيرين‭ ‬في‭ ‬الجنوب،‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬هو‭ ‬النقطة‭ ‬التي‭ ‬فقدوا‭ ‬عندها‭ ‬ثقتهم‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬المركزية‭ ‬في‭ ‬صنعاء‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬2007،‭ ‬تشكلت‭ ‬حركة‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭ ‬يُطلق‭ ‬عليها‭ ‬الحراك‭. ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬الحركة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬استياء‭ ‬من‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المظالم‭ ‬والشكاوى‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تُعالجها‭ ‬الحكومة‭ ‬المركزية‭.‬

لم‭ ‬تكن‭ ‬الحياة‭ ‬أسهل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬الشمال‭. ‬دخل‭ ‬كثيرون‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد،‭ ‬في‭ ‬دائرة‭ ‬مفرغة‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬بسبب‭ ‬الفساد‭ ‬وسوء‭ ‬الإدارة‭ ‬والافتقار‭ ‬إلى‭ ‬التنمية‭.‬

في‭ ‬يناير‭ ‬2011،‭ ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬قصيرة‭ ‬من‭ ‬بداية‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬خرج‭ ‬الشعب‭ ‬إلى‭ ‬الشوارع‭ ‬احتجاجًا‭ ‬على‭ ‬المظالم‭. ‬وقد‭ ‬انضم‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬اليمن،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الحوثيون‭. ‬وتعاطف‭ ‬الناس‭ ‬آنذاك‭ ‬مع‭ ‬الحوثيين‭. ‬فاعتبروهم‭ ‬حركة‭ ‬من‭ ‬الأجزاء‭ ‬الشمالية‭ ‬لليمن‭ ‬التي‭ ‬استهدفها‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭ ‬منذ‭ ‬2004‭ ‬وحتى‭ ‬2010‭.‬

وبعد‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬الاعتصامات‭ ‬والتضحيات‭ ‬الكثيرة،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أهلية‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وبفضل‭ ‬مساعدة‭ ‬الجيران،‭ ‬وجد‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2011‭ ‬مخرجًا‭ ‬في‭ ‬مبادرة‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬وآلية‭ ‬تنفيذه‭. ‬وتم‭ ‬التوقيع‭ ‬النهائي‭ ‬وقبول‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬رغم‭ ‬محاولات‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬صالح‭ ‬لتأخيرها‭.‬

ولم‭ ‬تكن‭ ‬المبادرة‭ ‬إنجازًا‭ ‬يسيرًا‭. ‬إذ‭ ‬رآها‭ ‬الشعب‭ ‬وسيلة‭ ‬لبداية‭ ‬جديدة‭ ‬لليمن‭ ‬التي‭ ‬وضعت‭ ‬حدًا‭ ‬لحكم‭ ‬صالح‭ ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬33‭ ‬عاماً‭. ‬وحلّت‭ ‬المبادرة‭ ‬محل‭ ‬الدستور‭ ‬وأتاحت‭ ‬فترة‭ ‬انتقالية‭ ‬على‭ ‬مرحلتين‭. ‬وتضمنت‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬وحدة‭ ‬وطنية‭ ‬وانتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬جديد‭ (‬وهو‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬في‭ ‬اليمن‭). ‬وتضمنت‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية‭ ‬إجراء‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬الشامل،‭ ‬وصياغة‭ ‬دستور‭ ‬جديد،‭ ‬وأخيراً‭ ‬الإعداد‭ ‬للانتخابات‭ ‬البرلمانية‭ ‬والرئاسية‭ ‬العامة‭ ‬وفقًا‭ ‬للدستور‭ ‬الجديد‭.‬

مرّت‭ ‬عملية‭ ‬الانتقال‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬جيد‭. ‬فتم‭ ‬انتخاب‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬ربه‭ ‬منصور‭ ‬هادي‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬2012‭ ‬واختُتم‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬الشامل‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬2014،‭ ‬بعد‭ ‬عشرة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬المداولات،‭ ‬التي‭ ‬شملت‭ ‬حينها‭ ‬حتى‭ ‬أضعف‭ ‬الجماعات‭ ‬المهمشة‭.‬

واعتمد‭ ‬المؤتمر‭ ‬في‭ ‬نهايته‭ ‬1800‭ ‬نتيجة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬القضايا‭ ‬الرئيسية‭. ‬أجرى‭ ‬565‭ ‬وفدًا‭ – ‬20‭% ‬من‭ ‬الشباب،‭ ‬و30‭% ‬من‭ ‬النساء،‭ ‬و50‭% ‬من‭ ‬الجنوب‭ – ‬محاورات‭ ‬ومناقشات‭ ‬بشأن‭ ‬تسع‭ ‬قضايا‭ ‬رئيسية؛‭ ‬تشمل‭ ‬قضية‭ ‬الجنوب‭ (‬الحراك‭)‬،‭ ‬وقضية‭ ‬صعدة‭ (‬قضية‭ ‬الحوثيين‭). ‬كان‭ ‬الدستور‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الصياغة‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬اللجنة‭ ‬الشاملة‭ ‬التي‭ ‬تألفت‭ ‬في‭ ‬مارس‭ ‬2014‭. ‬أشار‭ ‬شركاء‭ ‬اليمن‭ ‬إلى‭ ‬العملية‭ ‬الانتقالية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬بصفتها‭ ‬قصة‭ ‬نجاح‭ ‬ونوّهوا‭ ‬إلى‭ ‬المبادرة‭ ‬بصفتها‭ ‬مثالاً‭ ‬يحتذي‭ ‬به‭ ‬الآخرون‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬كانت‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬نحو‭ ‬إقامة‭ ‬دولة‭ ‬ديمقراطية‭ ‬اتحادية‭ ‬جديدة‭ ‬لم‭ ‬تكتفِ‭ ‬بالوفاء‭ ‬بطموحات‭ ‬الشعب‭ ‬للتغير،‭ ‬بل‭ ‬حمت‭ ‬مبادئ‭ ‬ثورتي‭ ‬1962‭ ‬و1963‭. ‬كان‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭ ‬مفعمًا‭ ‬بالأمل‭ ‬لأنهم‭ ‬يشهدون‭ ‬صناعة‭ ‬التاريخ‭ ‬ويستكشفون‭ ‬مستقبلاً‭ ‬يستحق‭ ‬القتال‭ ‬من‭ ‬أجله‭.‬

‭ ‬الانقلاب

في‭ ‬يوليو‭ ‬2014،‭ ‬شكّل‭ ‬الحوثيون‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يتلقون‭ ‬دعمًا‭ ‬عسكريًا‭ ‬وماليًا‭ ‬من‭ ‬إيران،‭ ‬تهديدًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬العاصمة‭ ‬صنعاء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الاستيلاء‭ ‬على‭ ‬اللواء‭ ‬310‭ ‬مدرع‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬عمران،‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬40‭ ‬كيلومترًا‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬شمال‭ ‬العاصمة،‭ ‬بعد‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬القتال‭. ‬في‭ ‬الشهر‭ ‬التالي،‭ ‬حولّ‭ ‬الحوثيون‭ ‬انتباههم‭ ‬وركزوا‭ ‬على‭ ‬العاصمة‭ ‬نفسها‭.‬

في‭ ‬21‭ ‬سبتمبر‭ ‬2014،‭ ‬قام‭ ‬الحوثيون‭ ‬بانقلاب‭ ‬عسكري،‭ ‬بمساعدة‭ ‬القوات‭ ‬الموالية‭ ‬لصالح،‭ ‬واستولوا‭ ‬على‭ ‬صنعاء‭. ‬سعى‭ ‬الرئيس‭ ‬هادي‭ ‬إلى‭ ‬تخفيف‭ ‬حدة‭ ‬الموقف‭ ‬بأي‭ ‬ثمن‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬إنجازات‭ ‬الشعب‭ ‬وتضحياتهم،‭ ‬ووافق‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬جديدة‭ ‬بموافقة‭ ‬الحوثيين‭ ‬لإتمام‭ ‬عملية‭ ‬الانتقال‭ ‬وإنشاء‭ ‬دولة‭ ‬يمنية‭ ‬جديدة‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬نصت‭ ‬عليه‭ ‬المبادرة‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬استمر‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬تصعيد‭ ‬الموقف‭ ‬والتصدي‭ ‬لعملية‭ ‬الانتقال‭. ‬فهم‭ ‬يعرفون‭ ‬جيدًا‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬عملية‭ ‬سياسية‭ ‬ديمقراطية‭ ‬حقيقية،‭ ‬فربما‭ ‬يفقدون‭ ‬ما‭ ‬حصلوا‭ ‬عليه‭ ‬بالقوة‭.‬

وخطف‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬2015‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬الشامل‭ ‬ووضعوا‭ ‬يدهم‭ ‬على‭ ‬أول‭ ‬مسودة‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬طال‭ ‬انتظاره‭ ‬لمنع‭ ‬النظر‭ ‬فيه‭. ‬وبعد‭ ‬يومين،‭ ‬تم‭ ‬وضع‭ ‬الرئيس‭ ‬والحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬تحت‭ ‬الإقامة‭ ‬الجبرية‭. ‬وبعد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام،‭ ‬استقال‭ ‬الرئيس‭ ‬والحكومة‭ ‬احتجاجًا‭ ‬على‭ ‬ذلك‭. ‬ثم‭ ‬حاصر‭ ‬الحوثيون‭ ‬البرلمان‭ ‬لأنهم‭ ‬يعرفون‭ ‬أنه‭ ‬سيتولى‭ ‬حكم‭ ‬البلاد‭ ‬بموجب‭ ‬الدستور‭. ‬وفي‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬شهر،‭ ‬ألغى‭ ‬الحوثيون‭ ‬البرلمان‭ ‬تمامًا،‭ ‬وأعلنوا‭ ‬ما‭ ‬أطلقوا‭ ‬عليه‭ ‬اسم‭ “‬إعلانًا‭ ‬دستوريًا‭” ‬يقضي‭ ‬بتولية‭ “‬لجنة‭ ‬ثورية‭” ‬حكم‭ ‬البلاد،‭ ‬وأنهوا‭ ‬بذلك‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭.‬

وفي‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬شجب‭ ‬القرار‭ ‬2201‭ ‬الصادر‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬التابع‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الانقلاب‭ ‬و‭”‬أدان‭ ‬بشدة‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬اتخذها‭ ‬الحوثيون‭ ‬لحل‭ ‬البرلمان‭ ‬والسيطرة‭ ‬على‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬اليمنية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭”. ‬وبعد‭ ‬أيام‭ ‬قليلة،‭ ‬تمكّن‭ ‬الرئيس‭ ‬هادي‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬من‭ ‬صنعاء‭ ‬إلى‭ ‬عدن،‭ ‬وألغى‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬استقالته‭.‬

واستمر‭ ‬الحوثيون‭ ‬وصالح‭ ‬في‭ ‬عدوانهم‭ ‬وتجاهل‭ ‬نداءات‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬واحد‭ ‬فقط،‭ ‬من‭ ‬ديسمبر‭ ‬2014‭ ‬إلى‭ ‬ديسمبر‭ ‬2015،‭ ‬اعتقل‭ ‬الحوثيون‭ ‬8‭,‬458‭ ‬شخصًا‭ ‬بشكل‭ ‬تعسفي،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬نشطاء‭ ‬وصحفيون‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬تم‭ ‬هدم‭ ‬389‭ ‬منزلاً‭ ‬لا‭ ‬لشيء‭ ‬سوى‭ ‬لانتماء‭ ‬أصحابها‭ ‬إلى‭ ‬المعارضة،‭ ‬وارتفعت‭ ‬حالات‭ ‬التعذيب‭ ‬إلى‭ ‬1‭,‬077‭ ‬حالة،‭ ‬وقامت‭ ‬ما‭ ‬يُطلق‭ ‬عليها‭ ‬اللجان‭ ‬الثورية‭ ‬بخطف‭ ‬2‭,‬706‭ ‬أفراد‭. ‬وتبع‭ ‬الحوثيون‭ ‬والقوات‭ ‬الموالية‭ ‬لصالح‭ ‬الرئيس‭ ‬إلى‭ ‬عدن،‭ ‬واستخدموا‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬الوطنية‭ ‬لاستهداف‭ ‬القصر‭ ‬الرئاسي‭ ‬هناك‭.‬

وفي‭ ‬مارس‭ ‬2015،‭ ‬انتقل‭ ‬الرئيس‭ ‬هادي‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬طلب‭ ‬رسميًا‭ ‬المساعدة‭ ‬من‭ ‬زعماء‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬التدخل‭ ‬العسكري‭ ‬كحل‭ ‬أخير‭. ‬واستجابت‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي،‭ ‬التي‭ ‬ترأسها‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬لطلب‭ ‬الرئيس‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬مارس‭ ‬2015‭.‬

وفي‭ ‬أبريل‭ ‬2015،‭ ‬استجاب‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬التابع‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬بموجب‭ ‬الفصل‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬ميثاق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬باعتماد‭ ‬قراره‭ ‬التاريخي‭ ‬2216‭. ‬وقد‭ ‬طالب‭ ‬بتوقف‭ ‬الحوثيين‭ ‬فورًا‭ ‬وبدون‭ ‬شروط‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬العنف‭ ‬وسحب‭ ‬قواتهم،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬العاصمة،‭ ‬والتخلي‭ ‬عن‭ ‬الأسلحة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الاستيلاء‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬العسكرية‭ ‬والأمنية،‭ ‬ووقف‭ ‬جميع‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬تتم‭ ‬حصرًا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سلطة‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭. ‬وطالبهم‭ ‬أيضًا‭ ‬بالامتناع‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬استفزاز‭ ‬أو‭ ‬تهديدات‭ ‬للدول‭ ‬المجاورة؛‭ ‬والإفراج‭ ‬عن‭ ‬جميع‭ ‬السجناء‭ ‬السياسيين،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع؛‭ ‬وإنهاء‭ ‬تجنيد‭ ‬الأطفال‭ ‬واستخدامهم‭. ‬وقد‭ ‬فرض‭ ‬القرار‭ ‬عقوبات‭ ‬تضمنت‭ ‬حظر‭ ‬الأسلحة‭ ‬على‭ ‬صالح‭ ‬والقائد‭ ‬الحوثي‭ ‬عبد‭ ‬الملك‭ ‬الحوثي‭ ‬وغيرهم‭. ‬كما‭ ‬أدان‭ ‬العدد‭ ‬المتزايد‭ ‬للهجمات‭ ‬التي‭ ‬يشنها‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭ ‬وحجمها،‭ ‬وأعرب‭ ‬عن‭ ‬قلقه‭ ‬إزاء‭ ‬قدرة‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬على‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬تدهور‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

استغلال‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬لهذا‭ ‬الفراغ

تعد‭ ‬اليمن‭ ‬حليفًا‭ ‬إستراتيجيًا‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬العنيف،‭ ‬وكذلك‭ ‬باتت‭ ‬تحارب‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬العرب‭ ‬لسنوات‭ ‬عديدة‭ ‬بمساعدة‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭. ‬وفي‭ ‬أبريل‭ ‬2014،‭ ‬شنت‭ ‬الحكومة‭ ‬حملة‭ ‬عسكرية‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬محافظتي‭ ‬شبوة‭ ‬وأبين‭.‬‭ ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬تأثرت‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬عندما‭ ‬بدأ‭ ‬الحوثيون‭ ‬تصعيد‭ ‬عدوانهم‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬عمران،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬انقلابهم‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2014‭.‬

وفي‭ ‬أبريل‭ ‬2015،‭ ‬استغل‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬جزيرة‭ ‬العرب‭ ‬الفراغ‭ ‬الذي‭ ‬سببه‭ ‬الانقلاب‭ ‬واستولى‭ ‬على‭ ‬مدينة‭ ‬المكلا‭ ‬الساحلية‭ ‬الرئيسية‭ ‬بمحافظة‭ ‬حضرموت‭. ‬وقد‭ ‬تمكن‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬آنذاك‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مستويات‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬نهب‭ ‬البنوك‭ ‬وفرض‭ ‬الآتوات‭ ‬على‭ ‬ميناء‭ ‬المدينة‭ ‬وعلى‭ ‬المحافظة‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2016،‭ ‬تمكنت‭ ‬الحكومة‭ ‬وقوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي،‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬أسبوع،‭ ‬من‭ ‬استعادة‭ ‬المكلا‭ ‬وهزيمة‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬المدينة‭. ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين،‭ ‬قامت‭ ‬الحكومة‭ ‬بتطهير‭ ‬البؤر‭ ‬المتبقية‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحافظات،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬عدن‭ ‬وشبوة‭ ‬وأبين،‭ ‬وتفكيك‭ ‬أي‭ ‬ملاذات‭ ‬آمنة‭ ‬أخرى‭ ‬يُحتمل‭ ‬وجودها‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

تحوّل‭ ‬السلطة

خلال‭ ‬المراحل‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الانقلاب،‭ ‬سيطر‭ ‬الحوثيون‭ ‬والقوات‭ ‬الموالية‭ ‬لصالح‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحافظات،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭. ‬وتسيطر‭ ‬الحكومة‭ ‬حاليًا،‭ ‬بمساعدة‭ ‬قوات‭ ‬التحالف،‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬اليمن،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬جميع‭ ‬المحافظات‭ ‬الجنوبية،‭ ‬وتقف‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬عتبة‭ ‬العاصمة‭. ‬ويقيم‭ ‬الرئيس‭ ‬هادي‭ ‬حاليًا‭ ‬في‭ ‬عدن‭ ‬العاصمة‭ ‬المؤقتة،‭ ‬ويقوم‭ ‬بمهام‭ ‬الإشراف‭ ‬والقيادة‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثمانين‭ ‬لواء‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬اليمنية،‭ ‬ولهم‭ ‬تواجد‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬محافظات‭ ‬اليمن‭. ‬ويُعد‭ ‬الحوثيون‭ ‬وقوات‭ ‬صالح‭ ‬محاصرين‭ ‬حاليًا‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحافظات‭ ‬ويفقدون‭ ‬بشكل‭ ‬متواصل‭ ‬السيطرة‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬معاقلهم،‭ ‬مثل‭ ‬محافظة‭ ‬صعدة‭.‬

‭ ‬عملية‭ ‬السلام

تؤمن‭ ‬الحكومة‭ ‬بأن‭ ‬الحل‭ ‬السياسي‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬سينقذ‭ ‬اليمن‭ ‬ويعيدها‭ ‬إلى‭ ‬المسار‭ ‬الصحيح‭ ‬لإنهاء‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬إنجازه‭ ‬اعتبارًا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2011‭. ‬وتحقيقًا‭ ‬لهذه‭ ‬الغاية،‭ ‬وافقت‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬جولات‭ ‬من‭ ‬محادثات‭ ‬السلام‭ ‬مع‭ ‬قادة‭ ‬الانقلاب،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬التابع‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬رقم‭ ‬2216‭ ‬طالب‭ ‬تحديدًا،‭ ‬ضمن‭ ‬أمور‭ ‬أخرى،‭ ‬بانسحاب‭ ‬الحوثيين‭ ‬من‭ ‬العاصمة‭ ‬ووقف‭ ‬جميع‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬تتم‭ ‬حصرًا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سلطة‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭.‬

وفي‭ ‬الجولة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬جنيف‭ ‬في‭ ‬يونيو‭ ‬2015،‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬أي‭ ‬شيء‭. ‬وفي‭ ‬الجولة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬بيال‭ ‬بسويسرا‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬2015،‭ ‬وافق‭ ‬الطرفان‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬لبناء‭ ‬الثقة؛‭ ‬وقد‭ ‬شملت‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬وإطلاق‭ ‬سراح‭ ‬السجناء‭ ‬السياسيين‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬السجناء،‭ ‬وقد‭ ‬فشلت‭ ‬المحادثات‭ ‬لأن‭ ‬وفود‭ ‬الحوثي‭ ‬وصالح‭ ‬لم‭ ‬تحترم‭ ‬التزاماتها‭. ‬ولم‭ ‬تسفر‭ ‬الجولة‭ ‬الثالثة‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬115‭ ‬يومًا؛‭ ‬من‭ ‬أبريل‭ ‬إلى‭ ‬أغسطس‭ ‬2016،‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬نتائج‭ ‬ببساطة‭ ‬بسبب‭ ‬رفض‭ ‬الحوثي‭ ‬وصالح‭ ‬جميع‭ ‬الاقتراحات‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬مبعوث‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

وفي‭ ‬ختام‭ ‬محادثات‭ ‬الكويت،‭ ‬قدمت‭ ‬الحكومة‭ ‬تنازلاً‭ ‬كبيرًا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السلام‭ ‬وقبلت‭ ‬خطة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬سينسحب‭ ‬فيها‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬محافظات‭ (‬صنعاء،‭ ‬والحديدة،‭ ‬وتعز‭) ‬مقابل‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬وحدة‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬35‭ ‬يومًا‭. ‬ولم‭ ‬يرفض‭ ‬الحوثيون‭ ‬قبول‭ ‬هذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬أعلنوا‭ ‬أيضًا‭ ‬تشكيل‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بالمجلس‭ ‬السياسي،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬وفدهم‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬محادثات‭ ‬السلام‭. ‬وفي‭ ‬وقتٍ‭ ‬لاحق،‭ ‬أعلنوا‭ ‬أيضًا‭ ‬حكومتهم‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬تحت‭ ‬مسمى‭ “‬حكومة‭ ‬الخلاص‭”‬،‭ ‬وحاولوا،‭ ‬بدون‭ ‬بلوغ‭ ‬النصاب،‭ ‬عقد‭ ‬البرلمان‭ ‬بانتهاك‭ ‬صارخ‭ ‬للدستور‭.‬

ورغم‭ ‬كل‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬الحكومة‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬السلام‭ ‬ومستعدة‭ ‬لقبول‭ ‬أي‭ ‬حلول‭ ‬مقترحة‭ ‬وفقًا‭ ‬للمراجع‭ ‬الثلاثة‭: ‬المبادرة،‭ ‬ونتائج‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬وقرارات‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬ذات‭ ‬الصلة،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬القرار‭ ‬2216‭.‬

السبيل‭ ‬للمضي‭ ‬قدماً

وتلتزم‭ ‬الحكومة‭ ‬بالدفاع‭ ‬عن‭ ‬المبادئ‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الدستور،‭ ‬وحماية‭ ‬إنجازات‭ ‬ثورة‭ ‬الشباب‭ ‬عام‭ ‬2011‭. ‬وستواصل‭ ‬أيضا‭ ‬التزامها‭ ‬بمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭ ‬العنيف‭ ‬بجميع‭ ‬أشكاله‭ ‬ومظاهره‭. ‬وتقف‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬أهبة‭ ‬الاستعداد‭ ‬للمشاركة‭ ‬بشكل‭ ‬إيجابي‭ ‬والعمل‭ ‬مع‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬والإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الجديدة‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬شامل‭ ‬ومستدام‭ ‬للأزمة‭ ‬اليمنية‭. ‬وكذلك‭ ‬تؤكد‭ ‬مجددًا‭ ‬دعمها‭ ‬المستمر‭ ‬لجهود‭ ‬مبعوث‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭.‬

ولذلك،‭ ‬فإن‭ ‬الحكومة‭ ‬لن‭ ‬تقبل‭ ‬إلا‭ ‬حلاً‭ ‬يلتزم‭ ‬بالمراجع‭ ‬الثلاثة‭ ‬المذكورة‭ ‬أعلاه‭. ‬وأي‭ ‬حل‭ ‬لا‭ ‬يستند‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المراجع‭ ‬لن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلا‭ ‬إلى‭ ‬إطالة‭ ‬الأزمة‭ ‬وإضفاء‭ ‬الشرعية‭ ‬على‭ ‬الانقلاب،‭ ‬مما‭ ‬يقضي‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬أمل‭ ‬في‭ ‬إقامة‭ ‬دولة‭ ‬مدنية‭ ‬ديمقراطية‭ ‬جديدة‭ ‬تستطيع‭ ‬إرساء‭ ‬أسس‭ ‬مجتمع‭ ‬عادل‭ ‬يتمتع‭ ‬فيه‭ ‬كل‭ ‬مواطن‭ ‬بالحق‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬حرة‭ ‬وكريمة‭.  ‬

شاركها

شاهد أيضاً

العميد منير اليافعي يزور جرحى المواجهات في المحفد ويؤكد الحرب على الإرهاب مستمرة

  تفقد العميد منير أبو اليمامة صباح اليوم جرحى اللواء الأول دعم وإسناد الذين سقطوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *